أرسطو

أرسطو

أرسطو (Aristotle) (بالإغريقية: Ἀριστοτέλης) ‏( 384 ق.م – 322 ق.م ) أو أَرِسْطُوطَالِيس أو أرسطاطاليس وهو فيلسوف يوناني، تلميذ أفلاطون […]

الآداب شخصيات

أرسطو (Aristotle) (بالإغريقية: Ἀριστοτέλης) ‏( 384 ق.م – 322 ق.م ) أو أَرِسْطُوطَالِيس أو أرسطاطاليس وهو فيلسوف يوناني، تلميذ أفلاطون ومعلم الإسكندر الأكبر، وهو مؤسس مدرسة ليسيوم ومدرسة الفلسفة المتجولة والتقاليد الأرسطية، و وواحد من عظماء المفكرين. تغطي كتاباته مجالات عدة، منها الفيزياء و‌الميتافيزيقيا و‌الشعر و‌المسرح و‌الموسيقى و‌المنطق و‌البلاغة و‌اللغويات و‌السياسة و‌الحكومة و‌الأخلاقيات و‌علم الأحياء و‌علم الحيوان.كان لفلسفته تأثير فريد على كل شكل من أشكال المعرفة تقريبًا في الغرب، ولا يزال موضوعًا للنقاش الفلسفي المعاصر.

أرسطو
Aristotle

نشأة أرسطو

في عام 384 قبل الميلاد وُلد رجل مقدونيّ في دولة كانت تعيش أوج ازدهارها، وبينما كان اليونانيون ينتظرون أن يتخرج من بينهم فيلسوف جديد يتابع مسيرة معلمه أفلاطون ومعلم معلمه سقراط، كان أرسطو قد أعدَّ عِدَّته ليغير العالم!
وُلد أرسطو في مدينة سالونيك المقدونية وكان من حُسنِ طالعه أن والده كان يعمل طبيبًا للملك آنذاك مما قربه جدًا من العائلة الحاكمة، وكان من ترتيب الأقدار أن ذلك الملك هو جد الإسكندر الأكبر، في ال17 من عمره قرَّر ترك مدينته للانتقال إلى أثينا حتى يدرس الفلسفة على يدي أفلاطون، ولكن وبعد 3 سنوات توفي أفلاطون فعاد إلى بلاده قبل أن تأتيه دعوة ليصبح معلم الإسكندر الأكبر، وطوال حياته بحث في الفلسفة والسياسة والأدب والفيزياء وعلوم الماورائيات والشعر وعلم الأحياء وغيرها… ومعظم أبحاثه وأقواله (خاصة في الفيزياء) استمرت بالانتشار بين أرجاء العالم بدون أي تعديل نحو ما يقارب 1800 سنة تالية! وتم تداول أقواله وإنتاجاته العلمية والفكرية، في عصر الحضارة الرومانية وعصور الفجر المسيحي والعصر الذهبي العربي-الإسلامي وعصر النهضة الأوروبيّ على أنها حقائق مطلقة غير قابلة للتعديل، بل وقام بعض علماء الدين الإسلامي والمسيحي بتفسير الكتب المقدسة وفقها (خاصة في المواضيع الدينية والفلسفية التي طرحها).

أرسطو و الحب

يمثل أفلاطون وأرسطو قطبي الفلسفة الغربية، وفي موضوع الحب على وجه الخصوص يبرز اسم أفلاطون المعروف باتجاه الحب الأفلاطوني المثالي الذي يرفض إقحام الشهوات في الحب العفيف، أما أرسطوطاليس وغيره من الفلاسفة نظروا إلى الحب كصورة قريبة من الخير وأن الإنسان يسعى باستمرار نحو الوصول إلى الخير بطرق مباشرة أو غير مباشرة وأن الحب احتياج وتظهر فيه الصور المميزة في تناغم واتساق بين الأجزاء، ويرى أرسطو أن هناك طبيعة ازدواجية للنفس البشرية ويؤمن بأن الروح هي شيء أثيري وغير مادي، أي أن الروح خالدة في الأصل، لكن في التعاملات الإنسانية يظهر الحب كعنصر الكمال الذي ينشده البشر.

أرسطو و المنطق

ظل المنطق الأرسطي هو الغالب بين علماء المنطق لدرجة أنه أصبح مرادفًا للمنطق نفسه، وجمعت كتاباته باسم “الأورجانون”، والتي حاول فيها أرسطوطاليس التوصل إلى عمليات الاستدلال المنطقي والقياس، وتعريف المنطق عند أرسطو هو أنه أساس ومقدمة العلوم أو حتى وصفه بأنه آلة العلم التي تمكننا من استشفاف النتائج والتتابعات، وقسم المنطق إلى منطق صغير وكبير، والأول هو المعروف بالمنطق الصوري وفيه يتم استخدام القياس، أما المنطق الكبير فهو دراسة عمليات تفكير العقل.

إنجازات أرسطو

في الفلسفة:

أسس المنهج السقراطي (منهج القياس) وهو منهج يعتمد اختبار صحة قضية بمقارنتها بمثيلاتها، فمثلًا لبحث قضية (هل أرسطو يستطيع الطيران) يجد بالقياس (كل الناس لا تستطيع الطيران، أرسطو إنسان فهو لا يطير)، وقد اعتَمد هذا المنهج للبحث في القضايا الفلسفية والعلمية على حدٍّ سواء.

في الطبيعة:

تحدث عن العلاقة بين الروح والجسد وعن عالم الأرواح وكيف تختلف الكائنات عن بعضها، وعن أسباب تغيير وتحول المادة من حالة إلى حالة وغيرها… وكان من إنتاجاته نظرية العلل الأربع (العلة المادية والصورية والفعَّالة والنهائية).

في الأديان:

كان أرسطو يؤمن بوجود إله محرك أول ومطلق أول لأبديتيّ الزمان والمكان (اللتان ظن بهما)، وكان قد تصور له صفات كالقدرة المطلقة والعلم المطلق ونفى عنه صفات التفكير أو التخطيط.

في السياسة:

تبنى أرسطو كثيرًا من أفكار أفلاطون حول الدولة المثالية (الفاضلة) والسياسة، وكان يعتقد أن الهدف الأول من وجود السياسة والسلطة هو إيصال البشر نحو الغاية المشتركة وهي السعادة، فكل البشر يبحثون بشكل ما عن السعادة. واتفق مع أفلاطون في مبدأ الفضيلة التي هي الابتعاد عن التطرف في السلوك وإيجاد الحل الوسط (ففضيلة الشجاعة هي الوسط بين الجبن والتهور مثلًا(. وكان أرسطو أشد إطلاعًا من أفلاطون على دساتير مختلف الحضارات وتاريخها بسبب مرافقته لحملات الإسكندر المقدوني الذي غزا أجزاء واسعة جدًا من العالم.

في علم الأحياء:

كان أرسطو قد تعلم التشريح وعدَّدَ ووصف في كتبه أنواع الكائنات وخصائصها وكان يساعده في ذلك الإسكندر حيث اعتاد أن يرسل له الأصناف الجديدة من الحيوانات والنباتات التي يراها في البلدان التي يغزوها، ويعتبر أرسطو أول من أسس حديقة حيوانات في التاريخ.

في الفيزياء:

عرف أرسطو أن الأرض لابدّ وأن تكون كروية في زمن كان يسود فيه اعتقاد كبير بسطحيتها. واستدل بدليلين وهما: خسوف القمر والذي تسببه وقوع الأرض بين الشمس والقمر حيث ينعكس ظل الأرض على القمر بشكل دائرة (أو جزء من دائرة)، والثاني هو موقع نجم القطب الذي كان يظهر في اليونان فوق الرؤوس وبدا عند زيارته لمصر قريبًا من الأفق. ولكنه قال أنها لا يمكن أنها تدور بل الشمس هي من تدور حولها، واستدل على هذا بتجربة قام فيها بإطلاق سهم من قوسه وهو يركب على متن سفينة تمشي وقال: لو كانت تدور لوجب أن ينزل السهم ورائي لكنه نزل في نفس المكان!
وهذا يرجع إلى عدم معرفته آنذاك بقوانين الحركة ومرجعيتها (والتي اكتشفها نيوتن بعد ذلك بقرون). أيضًا كان يعتقد أن الأجسام الأثقل تصل إلى الأرض بشكل أسرع من الأخفض فيما إذا رميناها معًا من نفس الارتفاع.

كان أول من تجرأ على نقد قوانين أرسطو هو غاليليو حين استطاع إثبات أن جميع الأجسام تصل في نفس اللحظة فيما لو أهملنا مقاومة الهواء، وأيضًا بالتأكيد عندما لاحظ أن الأرض تدور والشمس ثابتة ولكن ولأن الكنيسة عبر العصور كانت قد خلطت (كما ذكرنا) بين ما هو ديني وما هو من آثار أرسطو ظنت أن ما يتفوه به غاليليو كفر وتحدٍ للرب وقد لاقى ما لاقاه.
والجدير بالذكر أن الإرث الأرسطي في مختلف المجالات لا يزال يتواجد اليوم في بعض الكتب التراثية التي ترجع للعصور الإسلامية في العالم العربي.

في نهاية حياته هرب أرسطو من الموت المحقق عند سقوط أثينا، وتوفي في غربته في مدينة خلسيس عام 322 قبل الميلاد.




اقرأ المقالات الأحدث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *