ابو حنيفة و الملحدون

ابو حنيفة و الملحدون

قصة ابو حنيفة و الملحدون

قال الملحدون لأبي حنيفة : في أي سنة وجد ربك ؟

قال : الله موجود قبل التاريخ والأزمنة لا أول لوجوده

فقال لهم أبو حنيفة : ماذا قبل الأربعة ؟؟
قالوا : ثلاثة ..
قال لهم :ماذا قبل الثلاثة ؟
قالوا : إثنان ..
قال لهم : ماذا قبل الإثنين ؟
قالوا : واحد ..
قال لهم : وما قبل الواحد ؟
قالوا : لا شئ قبله ..

قال لهم : إذا كان الواحد الحسابي .. لا شئ قبله، فكيف بالواحد الحقيقي وهو الله ! إنه قديم لا أول لوجوده :

قالوا : في أي جهة يتجه ربك ؟؟
قال : لو أحضرتم مصباحاً في مكان مظلم إلى أي جهة يتجه النور ؟
قالوا : في كل مكان ..

قال : إذا كان هذا النور الصناعي فكيف بنور السماوات والأرض :

قالوا : عرّفنا شيئاً عن ذات ربك ؟ أهي صلبة كالحديد أو سائلة كالماء ؟ أم غازية كالدخان والبخار؟؟
فقال : هل جلستم بجوار مريض مشرف على النزع الأخير ؟
قالوا : جلسنا ..
قال : هل كلمكم بعدما أسكته الموت ؟
قالوا : لا.
قال : هل كان قبل الموت يتكلم ويتحرك ؟
قالوا : نعم.
قال : ما الذي غيره ؟
قالوا : خروج روحه.
قال : أخرجت روحه ؟
قالوا : نعم.
قال : صفوا لي هذه الروح ، هل هي صلبة كالحديد أم سائلة كالماء ؟؟ أم غازية كالدخان والبخار ؟؟
قالوا : لا نعرف شيئا عنها !!

قال : إذا كانت الروح المخلوقة لا يمكنكم الوصول إلى كنها فكيف تريدون مني أن أصف لكم الذات الإلهية ؟!! :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقرأ أيضاً

قصة جحا العملاق

تمنى جحا يوما أن يصير عملاقا، فلما أخبر أهل قريته بما يريده، أرادوا أن يمازحوه فقالوا له : يا جحا إذا أردت أن تصير عملاقا، عليك أن تأكل... قراءة المزيد

قصة المرأة السوداء

امرأة عجيبة كانت تجلس عند قبيلة من القبائل في مكة وكانت ترعاهم كونها خادمة عندهم، فطلبت منهم أن يعتقوها، فأعتقوها، فقالت إلى أين أذهب؟... قراءة المزيد

دخل اليهودي فقال القاضي هات ما عندك يا رجل ( القاضي الظالم )

اشترى رجل دجاجة وذبحها ثم أخذها إلى صاحب محل للدجاج حتى يقوم الرجل بإخلائها وتقطيعها وتركها عنده وذهب حتى ينهي عمله، في هذا الوقت دخل... قراءة المزيد

في يوم من الأيام قرر جحا أن يقوم بتزيين حماره

في يوم من الأيام قرر جحا أن يقوم بتزيين حماره، فذهب للسوق وأشترى لجاما لكي يضعه على رأس حماره وفي فمه لكي لا يجري منه، ولما دخل جحا السوق... قراءة المزيد